بسام بونني ووكالات

أعلن متحدث باسم جهاز الحرس الوطني (الدرك) في تونس الاثنين أن قوات الأمن تتبادل إطلاق النار مع "مجموعة إرهابية" متحصنة بمنزل في منطقة "رواد" قرب العاصمة تونس، بحسب مراسلنا.

وقال طارق العمراوي الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني في تصريح لـ"سكاي نيوز عربية "وصلت معلومة إلى وحدات الحرس الوطني حول تواجد مجموعة إرهابية بجهة رواد من ولاية أريانة (شمال شرق). وعند محاولة اقتحام المنزل تم تبادل إطلاق النار والعملية متواصلة في الوقت الحاضر" بدون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وقال شاهد عيان لفرانس برس إن أعدادا كبيرة من قوات الأمن تحاصر المنزل الذي يتحصن داخله المسلحون ويسمع حاليا إطلاق كثيف للنار.

وطلبت وزارة الداخلية في بيان مقتضب نشرته على موقعها الرسمي "من كافة وسائل الإعلام عدم بث أي معلومات تتعلق بعمليات أمنية وعسكرية جارية ضمانا لنجاحها وتحقيق النتائج المرجوة". وطلبت أيضا "انتظار البلاغات الرسمية وعدم الخوض في أي تفاصيل لحماية الوحدات الميدانية الأمنية والعسكرية".

وفي أغسطس الفائت، صنفت تونس جماعة "أنصار الشريعة" المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي "تنظيما إرهابيا" وأصدرت مذكرة توقيف دولية بحق مؤسسها سيف الله بن حسين الملقب بـ"أبو عياض".

وفي 2013 قتل المعارضان شكري بلعيد ومحمد البراهمي، إضافة إلى نحو 20 من عناصر الأمن والجيش في هجمات نسبتها وزارة الداخلية إلى جماعة "أنصار الشريعة بتونس".