أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن دبلوماسيون الثلاثاء أن شحنة من اسطوانات الجرافيت التي يمكن استخدامها في صناعة صواريخ، ويشتبه بأنها جاءت من كوريا الشمالية عثر عليها في مايو الماضي على متن سفينة صينية في طريقها إلى سوريا.

وقال دبلوماسيون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لرويترز طالبين حجب أسمائهم إن مسؤولين كوريين جنوبيين صادروا الشحنة المكونة من 445 اسطوانة جرافيت- وأشار بيان الشحنة إلى أنها أنابيب رصاص- من سفينة صينية تحمل اسم شين يان تاي.
              
وأوقفت السلطات الكورية الجنوبية السفينة في ميناء بوسان الكوري الجنوبي.

وقال الدبلوماسيون إن الاسطوانات كانت متجهة إلى شركة سورية تسمى قطع الغيار الكهربائية.
              
وأبلغ مسؤولون كوريون جنوبيون لجنة عقوبات كوريا الشمالية المنبثقة عن مجلس الأمن عن مصادرة الشحنة في 24 من أكتوبر الأول.

وأضاف الدبلوماسيون بالقول إن الصين عرضت المساعدة في التحقيق في ظروف الحادث وملابساته.
              
وقال دبلوماسي "يبدو أن الاسطوانات كانت مطلوبة لبرنامج صاروخي في سوريا. وأكدت لنا الصين أنها ستجري تحقيقا بشأن ما يبدو أنه انتهاك لعقوبات الأمم المتحدة."
              
وقال الدبلوماسيون إن الشحنة المتجهة إلى سوريا رتبت لها شركة تجارية كورية شمالية.
              
وكوريا الشمالية ممنوعة من استيراد أو تصدير تكنولوجيا نووية وصاروخية بموجب عقوبات مجلس الأمن الدولي، التي فرضت على بيونغ يانغ بسبب تجاربها النووية في عامي 2006 و2009.