قال أحمد رمضان عضو الائتلاف السوري المعارض المشارك في مؤتمر "جنيف 2" لحل الأزمة السورية إن المفاوضات مع حكومة دمشق حققت "تقدما جزئيا ولكنه مهم".

وأضاف رمضان في مقابلة مع سكاي نيوز عربية أن المعارضة "أجبرت وفد النظام على مناقشة موضوع هيئة الحكم الانتقالي التي نص عليها اتفاق جنيف 1" في جلسة المفاوضات الأخيرة.

وقال رمضان "النظام بدأ جولة التفاوض يرفض رفضا كليا جنيف1، ولكن انتهى به المطاف يناقش تشكيل هيئة حكم انتقالي وهذا يعني أن مصير بشار الأسد وضع على طاولة البحث" حسب تعبير رمضان.

من جهته عرض وفد الحكومة السورية مشروع بيان، تم رفضه من قبل وفد المعارضة.  ويدعو المشروع جميع الدول إلى مكافحة ما وصفه بالإرهاب في سوريا.

وتعقد الجمعة الجلسة الأخيرة من أولى جولات المفاوضات بين وفدي الحكومة السورية وائتلاف المعارضة.

وكان المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري المعارض لؤي صافي قال إن الوفد الذي يمثل الحكومة في مؤتمر جنيف، لا يريد التوصل إلى حل سياسي للأزمة.

وأكد صافي أن هناك خلافا كبيرا بين المعارضة والحكومة بشأن نقاط اتفاق جنيف واحد الست، أبرزها تشكيل حكومة انتقالية.

وسيلقي الجمعة وزير الخارجية السوري وليد المعلم وكذلك رئيس وفد المعارضة احمد الجربا كلمة قبيل اختتام الدورة الأولى من المفاوضات.