أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وجه اتهام إلى فلسطيني، الثلاثاء، لصلته بما تقول إسرائيل إنها مؤامرة لشنه جوم انتحاري على السفارة الأميركية في تل أبيب جرى مناقشتها في اتصالات مع رجل من غزة التي تسيطر عليها حركة حماس.

ولم تشر لائحة الاتهام التي قدمت لمحكمة منطقة القدس إلى أي خطوات عملية اتخذت لتنفيذ الهجوم.

ووجه الاتهام لأياد أبو سارة المولود في عام 1990 بالاتصال مع عميل أجنبي والتآمر لارتكاب جريمة وبدعم حماس لتلويحه بعلم الحركة في مظاهرة احتجاج عند ساحة المسجد الأقصى العام الماضي.

وكانت إسرائيل أعلنت الأسبوع الماضي أنها اعتقلت فلسطينيين قالت إنهما يعتزمان شن هجمات لصالح القاعدة من بينها هجوم على السفارة الأميركية.

وتقول لائحة الاتهام التي جاءت في 3 صفحات إن أبو سارة كانت لديه "أسباب معقولة" للاعتقاد بأن الرجل الذي كان على اتصال معه في غزة ينتمي لتنظيم القاعدة.

وأضافت اللائحة أن أبو سارة وافق أواخر العام الماضي على اقتراح لرجل عرف نفسه على أنه عضو في حماس على شن تفجير انتحاري وأنه أشار إلى إمكانية مهاجمة السفارة ومركز مؤتمرات إسرائيلي في القدس وشن هجوم بالرصاص على حافلة.

وقالت لائحة الاتهام إن الاتصالات بين المشتبه به والرجل في غزة اقتصرت على مكالمات من خلال موقع فيسبوك وخدمة سكايب بدءا من أكتوبر عام 2013.

ورفضت حماس الأسبوع الماضي المزاعم الإسرائيلية واعتبرتها محاولة لتبرير الهجمات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة.