أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت السلطات المغربية السبت إنها فككت خلية "إرهابية" كانت تنشط في شمال المملكة وفي مراكش، مشيرة إلى أن زعيمها سبق أن خدم في الجيش الاسباني قبل أن يقاتل في صفوف تنظيم القاعدة في أفغانستان.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان أن هذه الخلية كانت تنشط في "الناظور وتطوان والحسيمة وتأزة وفاس ومراكش (جنوب)".

وأضاف البيان الذي نشرته وكالة المغرب العربي للأنباء أن "زعيم هذه الخلية الذي يملك خبرة قتالية ضمن التنظيمات الإرهابية المرتبطة بالقاعدة في أفغانستان، اكتسب خبرة ميدانية في صفوف الجيش الإسباني الذي كان يشتغل به أثناء إقامته بـ(جيب) مليلية قبل أن يستقيل من وظيفته".

وتابع أن زعيم الخلية "استقر بعد ذلك بضواحي الناظور التي اعتمدها كقاعدة للاستقطاب وتعزيز صفوف كيانه الإرهابي".

ومنطقتا سبتة ومليلية الواقعتان في شمال المغرب، هما المعبران الحدوديان البريان الوحيدان بين أفريقيا وأوروبا.

وذكر بيان الداخلية إنه "سيتم تقديم المشتبه فيهم إلى العدالة فور انتهاء التحقيقات التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة".

وأعلنت السلطات المغربية مرارا كشف "خلايا إرهابية" في الأشهر الماضية، آخرها في 26 ديسمبر. ووصفت قبل سنة "انتشار" الشبكات الإرهابية بأنه "مصدر قلق".