رفيدة ياسين

تشهد منطقة جسر الشغور السورية اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحكومي والحر، ما دفع أهالي المنطقة للنزوح عبر طرق وعرة، للوصول إلى الحدود التركية السورية.

ورصدت سكاي نيوز عربية معاناة النازحين في هذه الرحلة الشاقة، والتقت عشرات النازحين الفارين من أتون الاشتباكات في منطقة جسر الشغور.

ووفقاً لرواياتهم، جاءوا وهم يحملون همومهم وما تبقى لهم من أغراض ليواجهوا مصاعب رحلة ليست بالسهلة.

وقال النازح أبو العبد، من جسر الشغور، عن مصاعب الطريق التي واجهتهم إن الحرب في سوريا لا تفرق بين طفل أو كهل أو امرأة.

وكما أظهرت كاميرا سكاي نيوز عربية، فإن الطريق إلى الداخل السوري لابد أن تكون من خلال الأحراش. والنزوح ليس فقط إلى خارج أسوار الحدود ولكن البعض يفضل أن يبقى داخل سوريا وأن كان يبحث عن مدن و قرى يراها أكثر أمنا.