أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة خارجية جنوب إفريقيا الجمعة، إنها سترسل دبلوماسيا بارزا إلى اليمن للتفاوض على تحرير أحد مواطنيها يحتجزه مسلحون ويهددون بقتله في وقت قريب.

واختطف مسلحون بيير كوركي وزوجته يولاند في منتصف عام 2013 واحتجزوهما في منطقة جبلية تحت سيطرة جماعة مسلحة في محافظة أبين الجنوبية.

وفي الأسبوع الماضي أطلق المسلحون سراح يولاند بعد وساطة رجال قبائل لكنهم أبقوا على زوجها. وأمس الخميس ذكرت وسائل إعلام في جنوب إفريقيا أن المسلحين سيعدمون كوركي خلال 24 ساعة إذا لم يتلقوا فدية قيمتها حوالي ثلاثة ملايين دولار.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن ابراهيم إبراهيم نائب وزيرالخارجية سيسافر إلى اليمن لإجراء محادثات مع الحكومة اليمنية "وأطراف فاعلة أخرى" في محاولة لتأمين إطلاق سراح كوركي.

وأضاف البيان "من المأمول أن تسفر زيارة نائب وزير الخارجية إبراهيم إلى اليمن عن إطلاق السراح السيد كوركي سالما وفي أقرب وقت ممكن".

وتقول منظمة غير حكومية كانت تتفاوض كذلك مع رجال الميليشيات إن الزوجين قبل احتجازهما كانا يعملان في التدريس لمدة أربع سنوات. وكان الخاطفون في باديء الأمر يعتقدون أن الزوجين أميركيان.

واختطاف الأجانب شائع في اليمن وعادة ما ينفذه رجال قبائل يسعون للضغط على الحكومة للإفراج عن أقارب لهم في السجون أو لتحسين الخدمات العامة أو رجال ميليشيات إسلامية على صلة بتنظيم القاعدة.