أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان أن الحكومة أقرت مشروعا جديدا لبناء 180 مسكنا في القدس الشرقية المحتلة، مخصصة لعناصر الشرطة والجيش المتقاعدين.

وقالت المتخصصة في ملف المستوطنات في منظمة "السلام الآن" هاغيت عوفران لوكالة "فرانس برس" إن "هذا الحي الاستيطاني الجديد يقع على مقربة من قرية صور باهر الفلسطينية في القطاع الذي تسكنه أكثرية عربية في المدينة المقدسة التي احتلتها إسرائيل وضمتها في يونيو 1967".

وأضافت عوفران أن السلطات وافقت على هذا الحي الاستيطاني الجديد في يوليو الماضي، وأن دائرة الأراضي الإسرائيلية سمحت الأسبوع الماضي بالبناء على تلك الأرض.

وأشارت إلى أن "المشروع موافق عليه منذ يوليو الماضي"، موضحة أن قرار دائرة الأراضي الإسرائيلية طرح الأرض لمتعهدي البناء يعني أن المشروع "يمكن أن يبدأ تنفيذه".

وتابعت "الآن يحتاجون إلى تصاريح بناء في إشارة إلى المشترين المحتملين، مضيفة أن العملية يمكن أن تستغرق بضعة أشهر".

وأوضحت عفران أنه سيتم تخصيص 180 منزلا جديدا في الحي الاستيطاني لضباط الشرطة والجيش المتقاعدين.

وقالت إن الموافقة على خطط البناء مرتبطة بالانتخابات التي ستجري في يناير والتي دعا إليها رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

وأوضحت أن "حكومة نتانياهو تحاول استغلال كل دقيقة متوفرة قبل الانتخابات من أجل ترسيخ حقائق على الأرض".

وذكرت وزارة الإسكان في الأسبوع الماضي أنها ستطرح عطاءات لبناء 607 وحدة سكنية في حي بسغات زئيف الاستيطاني في الجزء الشمالي من القدس الشرقية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967 وضمتها إليها في خطوة لا يعترف بها المجتمع الدولي.