أفاد مصدر مقرب من الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، الذي يزور الرياض حاليا، أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، قال خلال لقاء الرجلين، إن الرئيس السوري بشار الأسد "دمر بلاده" وتسبب في قدوم "المتطرفين" إليها.

وقال المصدر الذي لم تذكر وكالة "فرانس برس" اسمه، إن "الملك عبد الله عبر عن قلقه إزاء الأزمات الإقليمية -إيران وسوريا ولبنان ومصر- وأشاد بالموقف الشجاع لفرنسا بشأن هذه الملفات الأساسية".

وأشار إلى أن العاهل السعودي أكد على وجود اتفاق في وجهات نظر الرياض وباريس بشأن الملفين السوري والإيراني، بالإضافة إلى الأزمات الإقليمية الأخرى، مشددا على "تلاقي مواقف" البلدين حول مختلف هذه الملفات.

وكان الرئيس الفرنسي وصل الأحد إلى المملكة في زيارة رسمية تتركز حول الأزمات التي تعصف في الشرق الأوسط، إضافة إلى ملفات اقتصادية ثنائية.

هولاند يلتقي الحريري

في غضون ذلك، يلتقي الرئيس الفرنسي مع رئيس الوزراء اللبناني السابق سعد الحريري، ورئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا، الأحد، كل على حده.

ويأتي لقاء هولاند وسعد الحريري في وقت يشهد فيه لبنان توترا شديدا بعد اغتيال الوزير اللبناني السابق محمد شطح المقرب من الحريري، بتفجير سيارة مفخخة في بيروت.

ويقيم سعد الحريري، المناهض للحكومة السورية، وحليفه حزب الله، معظم الوقت في الرياض، حيث يعتقد أن حياته مهددة في العاصمة اللبنانية.