تبنت "كتائب عبد الله عزام" المرتبطة بتنظيم القاعدة في تسجيل صوتي بث الخميس اغتيال القيادي في حزب الله اللبناني، حسان اللقيس، بالتفجير الذي استهدف السفارة الإيرانية في التاسع عشر من نوفمبر الماضي.

وتتضارب هذه الرواية مع ما أعلنه حزب الله في وقت سابق أن اللقيس اغتيل برصاص إسرائيلي في الضاحية الجنوبية ببيروت مطلع ديسمبر الحالي.

وفي التسجيل المصور ربط القيادي في "كتائب عبدالله عزام" سراج الدين زريقات استهداف اللقيس بتدخل حزب الله في الحرب في سوريا إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد.

واشترط لوقف استهداف حزب الله وإيران سحب الحزب قواته من سوريا، وإخراج معتقلين من السجون اللبنانية وخص بالذكر سجن رومية شرقي العاصمة بيروت.

يشار إلى أن "كتائب عبدالله عزام" أعلنت مسؤوليتها عن التفجير المزدوج في محيط السفارة الإيرانية في بيروت والذي قتل فيه 23 شخصا دون أن تذكر آنذاك أنها استهدفت قياديا في حزب الله.