سمير عمر

لقي 21 جنديا من قوات الأمن المركزي مصرعهم، وأصيب العشرات الاثنين في حادث انقلاب عربة لنقل الجنود بوسط سيناء، حسب ما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية".

وأفادت مصادر أمنية بمدينة العريش أن مروحيات تابعة للجيش المصري قامت بنقل المصابين وجثامين القتلى لمستشفى العريش العام والعريش العسكري.

ورجحت المصادر أن يكون الحادث وقع بسبب فقدان قائد العربة القدرة على التحكم في عجلة القيادة بسبب شدة المنحنيات ووعورة الطريق.

وأصدرت الرئاسة المصرية بيانا نعت فيه القتلى وقدمت التعازي لأسرهم، فيما رفعت الأجهزة الأمنية والصحية من درجة استعدادها للتعامل مع الحادث.

 من ناحية أخرى لقي جندي مصرعه وأصيب 3 آخرون في تبادل لإطلاق النار مع مجموعة مسلحة هاجمت عربة لنقل الأموال تابعة لهيئة بريد العريش بوسط المدينة.

وذكرت مصادر أمنية أن أحد المهاجمين قتل بينما أصيب آخر بطلق ناري في القدم، فيما فر اثنان آخران.

وكثفت قوات الأمن من وجودها لتمشيط المنطقة والقبض على المتورطين في الحادث.

وتنفذ السلطات المصرية حملة أمنية موسعة في شبه جزيرة سيناء منذ أغسطس الماضي عقب هجوم مباغت أسفر عن مقتل 16 فردا من قوات حرس الحدود المصرية.