بسام بونني

أجل الرباعي الراعي للحوار الوطني في تونس إلى الأربعاء إعلان نتائج هذا الحوار بين المعارضة وحركة النهضة لحل الأزمة السياسية في البلاد بعد أن كان إعلان النتائج مقررا يوم الاثنين.

وقال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، حسين العباسي، إن الرباعي الراعي للحوار الوطني في تونس سيعلن الأربعاء عن موعد استئناف الحوار الوطني وفقا لما أفاد مراسلنا في تونس.

وأضاف العباسي أنه في حال فشلت مساعي التوصل لأرضية اتفاق بين جميع الأطراف فإن الرباعي سيعلن أسباب الفشل.

وشكل التوافق بين المعارضة وحركة النهضة على رئيس جديد للحكومة التونسية، بديلا لعلي العريض، النقطة التي تعثر عندها الحوار الوطني.

وينحصر الحديث حاليا عن مرشحين رئيسيين لتولي هذا المنصب هما أحمد المستيري (88 عاما)، المدعوم من حركة النهضة، ومحمد الناصر المدعوم من المعارضة، إلا أن الخلاف بشأنهما ما زال قائما.

ووافقت حركة النهضة الإسلامية على خارطة طريق طرحتها أربعة تكتلات نقابية لإخراج البلاد من أزمة سياسية حادة اندلعت إثر اغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في 25 يوليو 2013.

وتنص خارطة الطريق على استقالة الحكومة الحالية التي يرأسها علي العريض القيادي في حركة النهضة لتحل محلها حكومة رئيسها وأعضاؤها مستقلون ولا يترشحون إلى الانتخابات القادمة.