أشرف سعد - سكاي نيوز عربية

يقود رئيس هيئة الأركان في الجيش البريطاني، الجنرال ديفيد ريتشاردز، فريقا عسكريا بريطانيا مهمته تقديم المشورة للجيش المصري في مواجهة المسلحين في منطقة شبه جزيرة سيناء.

وكشفت المعلومات أن الفريق يتكون أساسا من خبراء ميدانيين مهمتهم إسداء النصح بشأن تحييد قبائل بدو سيناء عن تلك المواجهات، وإبعادهم عن التهريب.

وقال محرر الشؤون الدفاعية في سكاي نيوز، سام كايلي، إن "الفريق ليس عسكريا خالصاـ ولكن يطلق عليه فريق لتحقيق الاستقرار، وسيسدي النصح فيما يتعلق بإقناع قبائل البدو على التخلي عن النهج الإجرامي الذي تتبعه، خاصة التهريب والصلات بتنظيم القاعدة، واقناعها بالاندماج في الحياة السياسية في مصر".

وترى بريطانيا أن هذه المشورة جزء من تقديم الدعم لأول رئيس مصري منتخب، في وقت يعتبر مسؤولون في وزارة الدفاع أن مواجهة المسلحين في سيناء أكبر تحد أمني يواجه الرئيس الجديد، خاصة وأن العمليات العسكرية هناك تزيد التوتر مع إسرائيل.

وتنظر الدول الغربية لهذه العملية العسكرية بوصفها مؤشرا إيجابيا، خاصة بعد التوتر الذي أصاب إسرائيل جراء وصول رئيس إسلامي إلى سدة الحكم في مصر، ما حدا ببريطانيا إلى عرض دعمها غير المحدود للعملية العسكرية في سيناء.

وفي كلمة أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني، أكد وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، أنه بحث الوضع في سيناء مع الرئيس مرسي، وشدد على استعداد بريطانيا لتقديم دعم غير محدود للعملية العسكرية هناك من خلال نصائح خبراءها.

ولم تكشف التقارير عن موعد بدء مهمة الفريق العسكري في مصر، في وقت تحيط الكثير من الشكوك بهذه المهمة بعد أن قوبلت بتحفظات من قبل قادة الجيش المصري.