أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتشرت القوات الأمنية في طرابلس بعد مقتل شخص وجرح 3 آخرين، كما أغلقت السلطات الليبية الشوارع المؤدية للبرلمان في محاولة للسيطرة على الوضع بعد اشتباكات بين ثوار الزنتان وثوار سوق الجمعة ومصراتة، حسب مراسلة سكاي نيوز عربية.

وقالت مصادر لسكاي نيوز عربية إن الجيش الوطني اقترب من السيطرة على الوضع حيث ألقت السلطات القبض على عناصر مسلحة من ثوار الزنتان كانوا رفضوا حل ميليشياتهم بينما أخرجتهم الأجهزة الأمنية من مقرهم بالقرية السياحية بمنطقة جرجارش وسط طرابلس الثلاثاء مستخدمة القوة ما دفعهم للتوجه نحو مقر المؤتمر الوطني العام لاقتحامه.

وكان عدد كبير من المتظاهرين من مصراتة وسوق الجمعة اعتصموا أمام مقر البرلمان مطالبين بتنحي رئيس الوزراء الجديد مصطفي أبوشاقور بعد مقتل عمران شعبان،الذي ألقى القبض على القذافي، بعد أن تعرض للتعذيب لدى اختطافه من قبل منطقة بني وليد، ما دفع رئيس المؤتمر محمد المقريف للتدخل فتم إخلاء سبيله وبعدها تم إرساله إلى فرنسا للعلاج إلا أنه مات هناك.