أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ضبطت الدوريات الأمنية السعودية آلاف العمال الأجانب المخالفين لنظام الإقامة والعمل غداة انتهاء المهلة الزمنية لتصحيح أوضاعهم، الاثنين.

وقد باشرت الدوريات حملات التفتيش بعد انتهاء المهلة الزمنية التي استمرت 7 أشهر لتصحيح أوضاع المخالفين، من أصل ما لا يقل عن 9 ملايين وافد. 

وتزامنت الدوريات مع خلو عدد كبير من ورش البناء في أماكن مختلفة، وحركة خفيفة في منطقة البطحاء الشعبية في الرياض.

وفي جدة، قال الناطق الإعلامي، نواف البوق، أن الحملات الأمنية أسفرت عن ضبط ما لا يقل عن 4 آلاف من المخالفين إناثا وذكورا.             

كما تجمع عمال من إندونيسيا في شارع فلسطين في جدة تعبيرا عن الاستياء من بطء الإجراءات اللازمة لمغادرتهم من قبل قنصلية بلاده، وفقا للناطق.

وضبطت الدوريات الأمنية مئات المخالفين في مناطق أخرى من المملكة الشاسعة الأطراف.             

هدوء بالرياض وجدة

وبدت مناطق عدة في أكبر مدينتين، الرياض وجدة، هادئة تماما على غير عادتها مع إقفال بعض المحلات التجارية في المناطق الشعبية التي كان تعج بالآسيويين خصوصا.

وأغلقت بعض المدارس الخاصة في جدة والرياض أبوابها، الأحد، لكنها أعادت استقبال التلاميذ مع صدور قرار من وزارة العمل يستثنيها من التفتيش إلى حين انتهاء الفصل الدراسي الأول، أي بعد قرابة شهرين.

وقد أعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية، منصور التركي، الأحد، أن الحملة هدفها ضبط "الوافدين الذين يعملون لحسابهم، والمتأخرين عن المغادرة من القادمين بتأشيرات حج أو عمرة أو زيارة والمتسللين وإيقافهم في مواقع مخصصة للإيواء".

وأكد أن الحملات الأمنية ستشمل المنشآت لكنها تستثني المنازل مشيرا إلى أنها "ليست مؤقتة بل تتسم بالاستمرارية حتى تحقيق الهدف المنشود".             

ترحيل 900 ألف عامل

وقد أعلنت السلطات ترحيل ومغادرة ما لا يقل عن 900 ألف عامل غالبيتهم العظمى من دول جنوب شرق آسيا.

من جهته، قال نائب وزير العمل، مفرج الحقباني، خلال المؤتمر إن الوزارة أنهت تغيير مهنة 2.3 مليون عامل ونقل خدمات 2.45 مليون عامل منذ بداية الحملة في أبريل الماضي.

يشار إلى أن إجراءات تعديل المهنة ونقل الكفالة غالبا ما تعني عاملا واحدا.             

وأكد الحقباني أن بيانا إحصائيا توضيحيا سيصدر خلال الأيام المقبلة.

يشار إلى أن غالبية العمالة المخالفة من دول جنوب شرق آسيا، خصوصا الهند وبنغلاديش وباكستان فضلا عن الفلبين واليمن ومصر.

يذكر أن حملات الترحيل لمن لا يحملون إقامة بدأت مطلع العام الحالي، وشملت حوالى 200 ألف مخالف خلال الأشهر الثلاثة الأولى.