أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قرر مجلس الوزراء المصري تخفيض عدد ساعات حظر التجوال طوال أيام الأسبوع إلى 4 ساعات ما عدا الجمعة، بينما جددت النيابة العامة حبس المرشد العام للإخوان 15 يوما.

ويتضمن القرار بدء الحظر يوميا من الواحدة صباحا إلى الخامسة فجرا، بينما يستمر يوم الجمعة من السابعة مساء حتى الخامسة صباح اليوم التالي.

وتشهد أيام الجمعة مظاهرات منذ ثورة 25 يناير 2011. والآن، ينظم أنصار الرئيس السابق محمد مرسي مسيرات أيام الجمعة رفضا لعزله.

وأعلن حظر التجوال، المطبق في عدد من المدن بما فيها العاصمة القاهرة، إلى جانب حالة الطوارئ في منتصف أغسطس.

دعوات للتظاهر

ودعا تحالف تقوده جماعة الإخوان إلى تظاهرات جديدة في مصر في الرابع من نوفمبر تزامنا مع بدء محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي.

وقال "تحالف دعم الشرعية" في بيان إن "هناك محاولات لكسر الإرادة الثورية للشعب" من خلال محاكمة الرئيس السابق الذي أطاحه الجيش في الثالث من يوليو الماضي أثر تظاهرات حاشدة غير مسبوقة طالبت برحيله.

وتبدأ محاكمة مرسي، المحتجز في مكان غير معروف منذ إطاحته ، و14 شخصا آخر في الرابع من نوفمبر أمام محكمة جنايات القاهرة بتهمة التحريض على قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي في ديسمبر الماضي أثناء توليه السلطة.

تجديد حبس المرشد

إلى ذلك، أمرت النيابة المصرية بتجديد حبس المرشد العام لجماعة الإخوان، محمد بديع، 15 يوما علي ذمة التحقيقات في أحداث حرق واقتحام محافظة الجيزة.

وقررت النيابة الانتقال إلى سجن طره للتحقيق مع كل من خالد الأزهري وزير القوي العاملة السابق وجمال العشري نائب الإخوان السابق في ذات القضية بعد إثبات التحريات تورطهما كمحرضين بصفتهما من قيادات الجماعة المحظورة بالجيزة، إلا انه لم يتحدد جلسة لبدء التحقيق حتى الآن.

ولأول مرة في تحقيقات محافظة الجيزة لم يرفض بديع الإجابة على أسئلة النيابة وخضع للتحقيق في هدوء تام مع تأكيده على أنه سيخضع للتحقيق لإيضاح الأمور.

ونفى بديع الاتهامات المنسوبة إليه، مؤكدا أنه مازال المرشد العام لجماعة الإخوان، وأنه لا صحة لما تردد عن تعيين محمود عزت مرشدا عاما، خلفا له.

وكان النائب العام المصري هشام بركات، قد أحال وزير الإعلام السابق صلاح عبد المقصود المنتمي لجماعة الاخوان إضافة إلى مسؤول كبير في التليفزيون المصري لمحكمة الجنايات لاتهامها بالإضرار بالمال العام، كما أفادت مصادر قضائية.