أبوظبي - سكاي نيوز عربية

رحب الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، الأحد بالاتفاق الروسي-الأميركي بشأن الأسلحة الكيماوية السورية داعيا الأطراف إلى توفير الظروف لإنجاح الاتفاق والمضي في التسوية السياسية.

وقال العربي في بيان إنه "يرحب بالاتفاق الأميركي-الروسي كخطوة تيسر التحرك نحو الاتفاق على التسوية السياسية".

ودعا العربي "كافة الأطراف القادرة والمؤثرة إلى القيام بدورها عبر مجلس الأمن لتأمين وقف إطلاق نار شامل على الأراضى السورية بغية إنجاح هذا الاتفاق، وتهيئة أفضل الظروف لتوفير المساعدات الإنسانية والطبية الضرورية للشعب السوري وللذهاب إلى المفاوضات فى جنيف لتحقيق التسوية السلمية للأزمة السورية".

وابتعد شبح الضربات الجوية التي كانت واشنطن تفكر في توجيهها لسوريا بعد الاتفاق الذي توصل إليه وزيرا خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف السبت في جنيف حول تفكيك الترسانة الكيمياوية السورية مع جدول زمني محدد يمهل دمشق أسبوعا لتقديم لائحة بأسلحتها الكيمياوية على أن يتم اتلاف هذه الأسلحة بحلول منتصف عام 2014.

وكانت الولايات المتحدة تبحث في توجيه ضربات عسكرية لسوريا من أجل "معاقبة" نظام الرئيس السوري بشار الأسد على الهجوم الكيمياوي الذي تتهمه بشنه قرب دمشق في 21 أغسطس.

ورحبت سوريا الأحد على لسان وزير المصالحة الوطنية علي حيدر بالاتفاق الأميركي-الروسي معتبرة أنه أتاح "تجنب الحرب" وأنه يشكل "انتصارا لسوريا".