أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين أن كتلة {غوش عتصيون} الاستيطانية جنوبي الضفة الغربية هي {جزء من القدس الكبرى}.

وقال نتانياهو، لدى تدشين مدرسة في مستوطنة عفرات {عفرات وغوش عتصيون جزء لا يتجزأ، أساسي ومفروغ منه من القدس الكبرى، فهي البوابات الجنوبية للقدس وستبقى دائماً جزءا من دولة إسرائيل}.

يشار أن كتلة غوش عتصيون الاستيطانية تقع جنوبي القدس وبيت لحم، وضمن الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية، ويقدر عدد سكانها بنحو 70 الف مستوطن.

وتتشكل هذه الكتلة الاستيطانية من مستوطنات ألون شيفوت، وكفار عتصيون، ومجدال عوز، ونافي دانيا، وجبعوت، وبيت عين، وروش تسوريم، وبيار عيلليت.

وتهدف إلى تطويق منطقة الخليل من الناحية الشمالية، مع اتصال من الناحية الغربية بمستوطنة يتم إنشاؤها داخل (إسرائيل نخاشاه)، وفقاً لما جاء في ملف الاستيطان بوكالة الأنباء الفلسطينية {وفا}.

وأشارت بيانات صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أن عدد المستوطنات في الضفة الغربية في نهاية العام 2010 بلغ 144 مستوطنة، تركز أكثرها في محافظة القدس بواقع 26 مستوطنة، منها 16 مستوطنة تم ضمها إلى إسرائيل، ثم محافظة رام الله والبيرة حيث توجد 24 مستوطنة.

ووفقاً للجهاز المركزي للإحصاء، بلغ عدد المستوطنين في الضفة الغربية في نهاية العام 2010 نحو 519 ألف مستوطن، مقارنة بنحو 512 ألف مستوطن في نهاية العام 2009، أي بنسبة نمو مقدارها 1.4 في المائة.

جدير بالذكر أن عدد المستوطنين في الضفة الغربية قد تضاعف أكثر من 40 مرة بين عامي 1972و2010.

ويتركز معظم المستوطنين في محافظة القدس، حيث بلغت نسبتهم نحو51 في المائة من مجموع المستوطنين في الضفة الغربية بواقع 262 ألف مستوطن، منهم 196 ألف مستوطن في منطقة القدس المسماة {جاي 1}، أي ذلك الجزء من محافظة القدس الذي ضمته إسرائيل عنوة بعيد احتلالها للضفة الغربية في عام 1967.