أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل السبت أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد للخروج من الأزمة السياسية في البلاد بين الائتلاف الحاكم في تونس بقيادة حركة النهضة الإسلامية والمعارضة.

وقال رئيس الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) حسين العباسي السبت إن الاتحاد سلم المعارضة اقتراحاً من الترويكا الحاكمة، وسيسلم لاحقاً هذه الترويكا اقتراحاً من المعارضة يتضمن تصور كل طرف للخروج من الأزمة السياسية في تونس.

وفي ختام اللقاء مع عباسي صرح حمة الهمامي الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية الذي يمثل المعارضة أنهم "ردوا على اقتراحات الترويكا" مضيفاً أنهم قدموا مقترحات "فعلية وملموسة تستجيب للوضع المتأزم انطلاقاً من مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل".

ولم يكشف عباسي والهمامي الأفكار التي يجري تداولها بين الفريقين.

إلا أن الهمامي أكد مع ذلك صحة "التسريبات في الإعلام" التي تقول أن حركة النهضة مع حليفيها العلمانيين اقترحوا أن تقدم الحكومة الحالية استقالتها في نهاية سبتمبر في ختام "حوار وطني" للاتفاق على تشكيلة الحكومة المقبلة وعلى النقاط الخلافية الأخرى مثل الدستور الجديد والقانون الانتخابي. 

إلا أن جبهة الإنقاذ الوطني التي تضم تنظيمات المعارضة تطالب باستقالة الحكومة وتشكيل حكومة تكنوقراط قبل البدء بأي حوار.

وتنظم المعارضة تظاهرة جديدة عصر السبت عبارة عن سلسلة بشرية أمام مقر الحكومة.

وتم تجميد عمل المجلس الوطني التأسيسي، ووافقت حركة النهضة بعد امتناع دام بضعة أسابيع على مبدأ استقالة حكومة علي العريض.

وتتهم حكومة العريض بأنها فشلت في ضبط الأمن بمواجهة تنامي الحركات الإسلامية الجهادية، كما فشلت في المجال الاقتصادي في حين أن المطالب الاقتصادية كانت في صلب ثورة يناير 2011 التي أطاحت بزين العابدين بن علي.

وكانت الحكومة السابقة بقيادة حركة النهضة أيضاً أجبرت على الاستقالة بعد اغتيال المعارض شكري بلعيد في فبراير الماضي.