أبوظبي - سكاي نيوز عربية

من المقرر أن يغادر فريق مفتشي الأسلحة الكيماوية سوريا غدا صباحا، ليسلموا تقريرهم النهائي للأمين العام للأمم المتحدة حول استخدام السلاح الكيماوي في سوريا. وسيعرض بان كي مون نتائج هذا التقرير على مجلس الأمن السبت.

وبغض النظر عما سيرد في هذا التقرير، تبدو بعض القوى الكبرى ماضية في طريقها لشن ضربة عسكرية ضد سوريا. صحيح أن معظمها ينتظر هذا التقرير لإيجاد مبرر قانوني للعمل العسكري.

لكن كل الدلائل تشير إلى أن مضمون التقرير بحد ذاته، لن يغير من الأمر شيئا، خاصة وأن الحشد العسكري الضخم الذي بدأ يتشكل حول سوريا أصبح ضخما للغاية.

والتاريخ يعلمنا أن الجيوش إذا حشدت، فلا بد لها أن تستخدم.

سوريا.. هل يؤثر تقرير فريق التحقيق على قرار شن ضربة عسكرية؟ موضوع حوار الليلة على سكاي نيوز عربية.