أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تظاهر المئات في شارع بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، للتعبير عن رفضهم تدخل الجيش البريطاني المحتمل في سوريا.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب الحكومة البريطانية بوقف التدخلات العسكرية المشابهة للتدخل السابق في العراق وأفغانستان وليبيا.

وقال عدد من المتظاهرين إنه لا وجود لأدلة تثبت ارتكاب الحكومة السورية للهجوم بالسلاح الكيماوي في الغوطة الشرقية.