حث وكيل الأمين العام للمنظمة الدولية للشؤون السياسية جيفري فيلتمان إيران خلال زيارته لها على أن تستخدم نفوذها لاقناع الحكومة السورية بحضور محاجثات سلام مقررة مع جماعات للمعارضة في جنيف.

وقضى فيلتمان يومين في طهران حيث التقى بمسؤولين بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف لمناقشة كيفية الوصول إلى حل سياسي في سوريا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق "السيد فيلتمان أطلع المسؤولين الإيرانيين على موقف الأمم المتحدة وهو أنه بالنظر إلى نفوذ إيران وقيادتها في المنطقة فإن عليها دورا هاما تلعبه ومسؤولية تقوم بها في المساعدة في جعل الأطراف السورية تجلس إلى مائدة التفاوض."

وتحاول روسيا والولايات المتحدة منذ مايو الاعداد لمؤتمر دولي للسلام لإنهاء العنف المستمر منذ عامين في سوريا والذي أودى بحياة أكثر من 100 ألف شخص. 

وقال حق إن فيلتمان بحث مع المسؤولين الإيرانيين "الوضع المتفاقم على الارض في سوريا بما في ذلك المخاوف الشديدة للأمم المتحدة من إمكانية استخدام الأسلحة الكيماوية وكيف يمكن للأمم المتحدة إن تعمل مع ايران والدول الأخرى لإنهاء إراقة الدماء ومعاناة الشعب السوري."

وتستعد القوى الغربية لهجوم محتمل على سوريا لمعاقبة الاسد علىهجوم مزعوم بالغاز على المدنيين.