أعلن رجل أعمال فلسطيني في غزة الخميس عن تبرعه بمبلغ 10 آلاف دولار لكل أسرة "شهيد مصري" من الذين سقطوا في الهجوم على نقطة عسكرية مصرية في مدينة رفح المصرية مساء الأحد الماضي.

وقال رجل الأعمال الغزي عبد الدايم أبو مدين إن تبرعه هذا يأتي "وفاء لمصر ودورها التاريخي ووقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

وقد شهد قطاع غزة خلال الأيام القليلة الماضية سلسلة من الفعاليات التضامنية كان من بينها "إقامة خيمة عزاء للشهداء المصريين" وإقامة صلاة التراويح أمام مقر السفارة المصرية بغزة ترحماً على أرواح من سقطوا من الجنود المصريين.

وأغلقت مصر حدودها مع غزة التي تحكمها حماس بعد الهجوم الذي وقع مطلع الأسبوع تحت زعم أن المهاجمين تلقوا العون من الأراض الفلسطينية.

وأدى الهجوم إلى توتر العلاقات بين الرئيس المصري وحركة حماس المسيطرة على قطاع غزة، وكلاهما أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين الإقليمية.

ونفت حماس ضلوع أي غزاوي في إطلاق النار يوم الأحد الماضي، لكنها تعهدت بالتعاون مع التحقيقات في مصر على أمل الحد من التداعيات السياسية للحادث، وفقاً للأسوشيتد برس. 

يعتقد أن المهاجمين انطلقوا من مصر ولديهم علاقات بالقاعدة.