أبوظبي - سكاي نيوز عربية

على مدى سنوات طويلة، كانت شبه جزيرة سيناء مرتعا للانفلات الأمني، بسبب تضاريسها الجغرافية، واتساعها، وبعدها عن المركز.

ومنذ ثورة الثلاثين من يونيو التي أطاحت محمد مرسي، نشطت الجماعات المسلحة هناك بشكل غير مسبوق.

هجمات تستهدف بشكل رئيسي قوات الجيش المصري المرابطة هناك.

ولا يمر يوم دون أن يسقط جندي برصاص هذه الجماعات.

وتثور تساؤلات كثيرة بشأن أسباب تصاعد العنف هناك، الذي يرى فيه معظم المصريين إرهابا منظما.

وهناك من يربط بينه وبين جماعة الإخوان المسلمين، خاصة بعد تصريحات القيادي الإخواني محمد البلتاجي، الذي أكد أن ما يحدث في سيناء سيتوقف في الثانية نفسها التي يعود فيها مرسي إلى موقعه.

تصريحات سرعان ما تراجع عنها، بعد أن أثارت ما يشبه الفضيحة في صفوف تيارات الإسلام السياسي.

مصر.. الجيش في مواجهة حملة إرهاب شرسة في سيناء، موضوع حوار الليلة على سكاي نيوز عربية.

يأتيكم الساعة 8:00 مساء بتوقيت غرينتش، مع مهند الخطيب.