محمود التميمي ـ آية راضي

ألقت مروحيات "أباتشي" تابعة للقوات المسلحة المصرية منشورات على أهالي سيناء خلال طلعات لها، الجمعة، أكدت خلالها أن القوات المسلحة "تعمل من أجل الشعب".

وجاءت تلك الخطوة بعد تردي الأوضاع الأمنية في شبه الجزيرة مؤخرا، وبعد ساعات من مقتل ضابط وجرح جندي، في هجوم شنه مسلحون مجهولون، ليلة الجمعة، على نقطة تفتيش واستراحة للجيش في محافظة العريش (344 كم شمال شرقي القاهرة).

كما أفادت مراسلتنا، في وقت متأخر الحمعة، بانفجار لغم أرضي بمدرعة للجيش في مدينة الشيخ زويد، شمالي سيناء، حيث وردت أنباء أولية عن وقوع إصابات.

وحوت المنشورات رسالة موجهة إلى أهالي سيناء تقول: "أبناء سيناء الشرفاء.. اطمئنوا فنحن كعادتنا على بعد خطوة واحدة منك، نحميك ونحمي أهلك وممتلكاتك، ونعاونك وننتظر منك أن تعاوننا، فلا تسمح لأحد لا ينتمي إلى هذه الأرض الطيبة أن يبادلنا عنف أو قتل، فلن ينجو بحياته أي معتد أثيم".

ووجه المنشور تحذيرات للسكان بعدم استخدام عربات من دون لوحات، أو حمل سلاح بلا ترخيص، أو التحرك ليلا بدون ضرورة.

من جهة أخرى أشار مصدر أمني، إلى أن اجتماعا جرى مؤخرا بين أجهزة المخابرات الحربية، وشيوخ قبائل في سيناء، في إطار التعاون للسيطرة على الأوضاع الأمنية هناك

وتشهد سيناء اضطرابات منذ عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي مطلع يوليو الجاري.

وكثفت مروحيات الأباتشي طلعاتها الجوية فوق الشريط الحدودي بين الحدود المصرية وقطاع غزة لملاحقة العناصر التي يشتبه في ارتكابها حوادث العنف المتصاعدة ضد نقاط التفتيش الأمنية التابعة للجيش والشرطة.

كما تقوم المدرعات التابعة للقوات المسلحة بتمشيط المناطق المحاذية للحدود بحثا عن أي عناصر مشتبه بها وخاصة المناطق المحيطة بمعسكر قوات الأمن المركزي بمنطقة الأحراش.

وفضلا عن مقتل الضابط المصري، هاجم مسلحون أيضا مركزا للشرطة و3 مقرات أمنية في العريش.

كما تعرضت سيارة قائد الجيش الثاني الميداني، اللواء أركان حرب أحمد وصفى، الأربعاء، إلى إطلاق نار مكثف من مجهولين أثناء قيامه بتفقد قوات التأمين في الشيخ زويد، شمالي سيناء.

وألمح القيادي في جماعة الإخوان المسلمين محمد البلتاجي، في تصريحات له مؤخرا، إلى أن ما يجري من تصعيد بأعمال العنف في سيناء يرتبط بإقصاء مرسي عن الحكم.

حماس تنفي صلتها بمجموعات مسلحة

من جهة أخرى عبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" عن استيائها من تصريحات منسوبة لقائد الجيش المصري الثاني بشأن تفكيك مجموعات عسكرية تابعة للحركة في سيناء.

وقال الناطق باسم الحركة، سامي أبو زهري: "تستهجن حماس التصريحات المنسوبة لقائد الجيش الميداني الثاني المصري حول تفكيك مجموعات عسكرية في سيناء تابعة لحركة حماس، والحركة تنفي صحة هذه الادعاءات بشكل قاطع، وتعتبر ذلك محاولة لتصدير الأزمة المصرية للشعب الفلسطيني".