أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مؤسس حزب المصريين الأحرار نجيب ساويرس في تصريحات خاصة لـ"سكاي نيوز عربية" الثلاثاء إن انعقاد مجلس الشعب المصري باطل، معتبرا أن: "ما بني على باطل فهو باطل".

وأوضح ساويرس أن المحكمة الدستورية العليا تبحث من خلال جلستها الطعون المقدمة على قرار رئيس الجمهورية محمد مرسي التي تقضي بعودة البرلمان للانعقاد، متوقعا أن يكون قرار الدستورية تأكيدا على حكمها السابق القاضي بحل مجلس الشعب.

وأشار إلى أن أعضاء حزبي المصريين الأحرار والوفد قاطعا جلسة اليوم، معتبرا إياه نوعا من العبث الذي لن يشاركوا فيه بحسب وصفه.

وأوضح أن رد فعل المجلس العسكري كان داعما للإطار القانوني في مصر، رافضا في الوقت نفسه أن يدخل في صدام مع الإخوان المسلمين.

وقال ساويرس إن الرئيس كان يجب عليه احترام نسبة الـ50% من المصريين الذين لم ينتخبوه، وأن يكون رئيسا فعليا لكل المصريين.

نجيب ساويرس ـ أرشيف

 ومن جانبه قال وكيل اللجنة الدستورية والقانونية في مجلس الشعب المصري صبحي صالح  لـ"سكاي نيوز عربية" إن الرئيس محمد مرسي قام بتعديل قرار المجلس العسكري "المعيب".

وأضاف أن الخطوة التي اتخذها الرئيس لا تحتمل الجدل، وأشار إلى أن المادة 40 من الإعلان الدستوري هي التي جعلت اختصاص صحة اعضوية الأعضاء من خلال محكمة النقض.