أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال رئيس تيار المستقبل اللبناني سعد الحريري، الجمعة، إن خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله "يرقى إلى حدود التلفيق والتضليل".

وأضاف الحريري في تغريدات على حسابه في تويتر، إن نصر الله لجأ "إلى تجميل الأهداف السياسية لمشاركة مقاتلي حزب الله في الحرب السورية".

وكان نصر الله جدد دعمه للقتال إلى جانب القوات الحكومية في سوريا.

وقال إن الحزب سيبقى مشاركا في المعارك إلى جانب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وذلك في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة خلال احتفال للحزب في الضاحية الجنوبية من بيروت.

ومضى الحريري يقول: "قدم السيد نصر الله دليلا جديدا على المسار الخطير الذي يقود البلاد إليه، والذي على حد توصيفه يريد له أن يتخطى حدود لبنان، ليطاول المشرق العربي".
وتابع: "أظهر نصر الله براعة في استخدام آلام الجرحى في المواجهات مع العدو الإسرائيلي لتغطية هذه المشاركة، وابتداع الأسباب الموجبة لقتاله الدائر في سوريا".

وقال نصر الله خلال خطابه: "ما بعد القصير كما قبل القصير... حيث يجب أن نكون سنكون، وما بدأنا بتحمل مسؤولياته سنواصل تحمل مسؤولياته، ولا حاجة للتفصيل"، وذلك في إشارة إلى مدينة القصير الاستراتيجية وسط سوريا، التي سيطرت عليها القوات الحكومية، وحزب الله في الخامس من يونيو الجاري.

واتهم نصر الله، من وصفها "الجماعات الإرهابية" في سوريا، بالمسؤولية عن إطلاق صواريخ على عدة بلدات لبنانية. وتوعّد نصر الله، بإيجاد حل لتلك المشكلة.

وأضاف أن "المقاومة هي التي حررت لبنان، ودفعت ثمنا باهظا لذلك"، ورفض أي محاولة "للتشكيك في دور وولاء الحزب"، وشدد على أنه "لن يستطيع أحد أن يقتلعه من لبنان".