أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعرضت قرية الغنطو بريف حمص لقصف من قبل القوات السورية النظامية التي حاولت اقتحامها، بعدما سيطر "مقاتلون من الكتائب الثائرة" على مركز كتيبة دفاع جوي للجيش قرب القرية، قبل أن ينسحبوا بعد انشقاق معظم عناصر الكتيبة، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

بدورهم أكّد نشطاء انشقاق الكتيبة 743 دفاع جوي بكامل عتادها ومع كامل الضباط والجنود المنتميين للكتيبة المذكورة.

ويضم عتاد الكتيبة صواريخ سام ستة الروسيةَ الصنع.

ونشر النشطاء صورا لموقع الكتيبة التي تعرضت لقصف عنيف من قبل سلاح الجو السوري بعد انشقاقها، فيما بدا أنها محاولة من الجيش السوري لمنع وصول عتاد الكتيبة إلى أيدي المسلحين.