أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتسمت أول جلسة لمجلس الشعب المصري تخصص لمناقشة قضية شهداء ثورة، بأجواء درامية مؤثرة.

ودفعت كلمة نائب حزب الحرية والعدالة أكرم الشاعر، التي طالب خلالها بالقصاص من قتلة الشهداء، بالدموع إلى عيون عدد من الحاضرين بينهم رئيس المجلس الدكتور سعد الكتاتني.

وقال الشاعر: الآن يحاكم (الرئيس السابق) مبارك، لا نريد محاكمته بهذا الأسلوب، نريد محاكمة سياسية، فالأوراق والمستندات أعدمت.

كما طالب النائب الذي يعالج أبنه في ألمانيا بعد إصابته خلال أحداث الثورة، بنقل الرئيس السابق من المركز الطبي العالمي، حيث يعالج حاليا، إلى السجن.

وترددت خلال كلمة الشاعر هتافات نواب تطالب بتشكيل لجنة لتقصي نيابية لتقصي الحقائق في القضية.

من جهة أخرى طالب النائب السلفي محمود الكردي بإجراء محاكمة علنية للرئيس السابق، وإعدامه في ميدان عام، نظرًا لما اعتبره تجريف قام به لمقدرات الوطن.

وطلب النائب أنور عصمت السادات (رئيس حزب الإصلاح والتنمية) بمساءلة وزير الداخلية حول أسباب عدم نقل مبارك لسجن طرة.

وكان الكتاتني قد كشف مع بداية الجلسة عن طلب 328 نائبا الحديث عن حقوق شهداء الثورة، مؤكدا أنه سيمنح الفرصة لهم جميعا لمناقشة ما وصفه بأهم موضوع يواجه مجلس الشعب الآن.

ويخضع الرئيس السابق مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه للمحاكمة منذ أغسطس الماضي بتهمة  قتل متظاهري الثورة.