أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في مثل هذا اليوم، منذ خمسة وستين عاما، أعلن بن غوريون قيام دولة إسرائيل، التي دخلت فورا حربا مع الجيوش العربية.

وكانت النتيجة فرار أكثر من مليون فلسطيني من ديارهم، عاش معظمهم منذ ذلك الحين مشردين في شتى بقاع الأرض.
الأمم المتحدة تبنت قرارا يدعو إلى عودة هؤلاء اللاجئين إلى ديارهم. لكن إسرائيل كانت على الدوام ترفض.

الجيل الأول من اللاجئين شارف على الانقراض. أما الأجيال التي أعقبته، فمنها من استوطن بقاعا أخرى من المعمورة، ومنهم من لا يزال يعيش حلم العودة إلى أرض الآباء والأجداد.

الوقائع على الأرض، والمعطيات الدولية والإقليمية، تغيرت كثيرا منذ ذلك الحين. لكنها لم تلغ قضية فلسطين، حتى لدى الإسرائيليين أنفسهم.

ذكرى النكبة.. هل بقي هناك أمل في تطبيق حق العودة؟ موضوع حوار الليلة على سكاي نيوز عربية.