أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إن المؤتمر الدولي الذي يجري الحديث عنه لن يكون بدون الرئيس بشار الأسد مشددا على أن أي وصفة لحل الأزمة لا تلعب القيادة السورية دورا فيها "ستكون كارثة".

ونفى نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد في مقابلة مع "سكاي نيوز" أن تكون بلاده وراء تفجيرات بلدة الريحانية التركية التي قتل فيها 46 شخصا السبت الماضي، وأضاف أن على أنقرة تقديم أدلة على اتهاماتها لدمشق.

وفيما يتعلق بالغارات الإسرائيلية الأخيرة على مواقع في العاصمة السورية، شدد المقداد على أن دمشق مصممة على الرد الفوري على أي اعتداء اسرائيلي جديد، مضيفا أن على الإسرائيليين أن لا يحلموا بأن تصمت سوريا مرة أخرى على أي اعتداء.

بوتن يحذر من إجراءات تفاقم الوضع بسوريا

من جهة أخرى، حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، من اتخاذ أيِ إجراءات تؤدي إلى تفاقم الوضع في سوريا وذلك خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، في سوتشي جنوبي روسيا الثلاثاء.

ويسعى نتانياهو إلى إقناع موسكو، بعدم إتمام بيع صفقةِ صواريخ أرض-جو "إس 300" إلى الحكومة السورية.

وكانت مصادر روسية أشارت إلى أن الملف السوري، يتصدر مباحثات نتانياهو في روسيا، في ظل القلق الدولي المتصاعد من استمرار الحرب في سوريا.

المرصد: 94 ألف قتيل بسوريا

في هذه الأثناء، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 94 ألف شخص على الأقل قتلوا في سوريا منذ بدء أعمال العنف قبل أكثر من عامين.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن الحصيلة تستند إلى معلومات جديدة حصل عليها من داخل الطائفة العلوية، وتفيد أن عدد القتلى بين عناصر القوات النظامية وبين الموالين للنظام من الطائفة العلوية أعلى بكثير من تلك التي كانت لديه.

"الحر" يكثف هجماته على مطار منغ

ميدانيا، ذكر المركز الإعلامي السوري، أن ما يسمى لواء الفتح وجيش المهاجرين والأنصار، شنّا هجوماً واسعاً على مطار منّغ العسكري بريف حلب.

وبثت المعارضة صورا تبين آثار المعارك. كما تحدثت عن سقوط قتلى في صفوف القوات الحكومية، وتدمير عدد من الآليات العسكرية.

كما تعرضت بلدة حلفايا بريف حماه لقصف مدفعي، حسب ما أظهرت مشاهد بثها ناشطون عبر الإنترنت، ولم يتسنّ لنا التأكد منها من مصادر مستقلة.

كما أظهرت مشاهد بثت على الإنترنت، استهداف الجيش الحر دبابة تابعة للقوات الحكومية بصاروخ من نوع "كونكورس" الحراري في ريف حماه.

وفي ريف إدلب، قال الجيش الحر إنه تمكن من إسقاط طائرة مروحية بصاروخ، فوق مطار أبو الظهور العسكري، حيث تدور اشتباكات متواصلة منذ أيام عدة.