قالت مؤسسة غلوبال بوست الإخبارية وعائلة جيمس فولي وهو صحفي أميركي مفقود في سوريا منذ نوفمبر الماضي إنهما تعتقدان أن الحكومة السورية تحتجزه في مركز اعتقال قرب العاصمة دمشق.

وتأتي هذه النتيجة بعد تحريات استمرت خمسة أشهر أجرتها عائلة فولي ومؤسسة غلوبال بوست، التي يعمل بها فولي، التي أعلنت الجمعة في مقال نشر على موقع المؤسسة الإخبارية على الإنترنت.

ونقل المقال عن فيليب بالدوني الرئيس التنفيذي لغلوبال بوست قوله: "نعتقد الآن بقدر كبير جدا من الثقة أنه على الأرجح خطف من قبل مجموعة ميليشيا موالية للنظام وسلمته بالتالي لقوات الحكومة السورية".

وقال: "إن غلوبال بوست تعتقد أن فولي محتجز في سجن او مركز اعتقال في منطقة دمشق".

ويعتقد أن فولي خطف في نوفمبر من العام الماضي في شمال غرب سوريا بعد فترة وجيزة من عبوره الحدود التركية بسيارة.

وذكر موقع أنشأته عائلة فولي على الإنترنت أن فولي كان يعمل في الشرق الاوسط خلال السنوات الخمس الماضية لحساب غلوبال بوست ومؤسسات إخبارية أخرى.

واعتقل فولي واحتجز 44 يوما قبل عامين عندما كان في مهمة لغلوبال بوست في شرق ليبيا.