أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزارة الخارجية المغربية الجمعة أن وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني يقوم الأسبوع المقبل بزيارة رسمية إلى الجزائر العاصمة.

وتكون هذه أول زيارة رسمية إلى الخارج يقوم بها وزير الخارجية المغربي الجديد الذي سيجري خلالها محادثات مع نظيره الجزائري مراد مدلسي.

وكان وزيرا خارجية البلدين التقيا مرات عدة في مؤتمرات ومنتديات في السنوات الأخيرة، ولكن ليس في زيارات رسمية.

وحقق المغرب والجزائر تقارباً في الأشهر الأخيرة وضاعفا التصريحات الهادفة إلى التهدئة.

وفي ديسمبر الماضي دعا رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بن كيران إلى تقارب مع الجزائر قد يسمح على حد قوله بحل مشكلة الصحراء الغربية قائلاً: إذا سويت خلافاتنا مع الجزائر مع فتح الحدود فإن مشكلة الصحراء ستحل.

وقد أغلقت الحدود بين البلدين التي تبلغ أكثر من 1500 كلم من البحر المتوسط إلى الصحراء، سنة 1994 إثر اعتداء في مراكش جنوبي المغرب نسبته الرباط إلى أجهزة الاستخبارات الجزائرية.

و تقترح الرباط حكماً ذاتياً واسعاً في الصحراء الغربية عبر حكومة وبرلمان محليين تحت سيادتها، لكن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب البوليساريو ترفض هذه الخطة وتؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره عبر استفتاء.

يشار إلى أن العاهل المغربي الملك محمد السادس دعا في السادس من نوفمبر الماضي إلى بناء مغرب عربي جديد يكون محركا حقيقيا للوحدة العربية قادرا على ضمان استقرار وأمن منطقة الصحراء والساحل، بالإضافة إلى تطبيع العلاقات بين بلاده والجزائر.