قال أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إن إسرائيل أصبحت أكثر عزلة بسبب الربيع العربي، واعتبر أنها ستواجه ضغوطا متزايدة بشأن مجموعة من القضايا بينها ترسانتها النووية.

ودعا الشيخ حمد الأحد قادة إسرائيل إلى النظر لثورات الربيع العربي باعتبارها فرصة لإجراء محادثات سلام جادة مع الفلسطينيين حسب وكالة "أسوشيتد برس".

وقال الأمير القطري خلال افتتاحه منتدى الدوحة ومؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الاوسط: "أدعو إسرائيل لأن تتخذ خطوة إيجابية من أجل السلام والعيش المشترك".

وأضاف: "كما أدعو من خلال هذا المنتدى إلى أن يرافق الربيع العربي ربيعا للسلام العادل في الشرق الاوسط".

وتوقع أمير قطر أن تضغط الحكومات الإقليمية الجديدة على إسرائيل بصورة أقوى بشأن سياساتها، من بينها برنامجها للأسلحة النووية.

واعتبر أن إسرائيل لن تستطيع أن تستفيد بعد اليوم من "صداقة" حكام أطاحت بهم الثورات العربية.

وأزاحت ثورة 25 يناير 2011 بالرئيس المصري السابق حسني مبارك، حليف إسرائيل القوي في المنطقة العربية.

ولفت أمير قطر إلى أن "رئيس حكومة إسرائيل (بنيامين نتانياهو) استطاع أن يجمع لنفسه أكبر وأقوى تكتل ائتلافي حكومي في تاريخ إسرائيل (..) وبذلك يكون قد أسقط بنفسه الحجة المزمنة التي كانت تقول بأن هشاشة الوضع الائتلافي الحكومي لا تسمح بالمرونة، أو تقديم أية تنازلات".

ويتناول المشاركون في منتدى الدوحة على مدى ثلاثة أيام جملة من القضايا المتعلقة بالديمقراطية والتنمية والتجارة الحرة في الشرق الأوسط والعالم.