أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعترف المستشار حاتم بجاتو، أمين عام اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة، بأن إعلان نتيجة تصويت المصريين في الخارج بالانتخابات الرئاسية قبل بدء التصويت في الداخل هو أمر خاطئ وبه تأثير على قرار الناخبين في مصر.

ولكنه أضاف أن اللجنة مضطرة لذلك لأن القانون ينص على إعلان النتيجة فور انتهاء التصويت والفرز في اللجان الفرعية التابعة لها.

وأوضح بجاتو في تصريح لـ"بوابة الأهرام" أن اللجنة ملتزمة بتنفيذ القانون حتى وإن كانت هناك أشياء خطأ بالمنطق والواقع، ولكن اللجنة لا تستطيع الاجتهاد فيما يوجد به نص قانوني ويكفيها ما تعرضت له من انتقادات وتطاول برغم أنها تعمل ما يهدف للصالح العام.

وأشار إلى أنه لا توجد مصلحة لأحد في تزوير الانتخابات، وأن اللجنة العليا قضاة لم يطلبوا الاشراف على الانتخابات ولكنهم حملوا الأمانة لأن هذا حق الوطن عليهم.

يذكر أن اللجان الفرعية التي انتهى الفرز فيها بالسفارات المصرية بالخارج سلمت مندوبي المرشحين نتيجة الفرز وأرسلت النتائج إلى اللجنة العامة المنعقدة في مقر وزارة الخارجية بالقاهرة ويرأسها المستشار حاتم بجاتو وفور وصول بقية نتائج السفارات سيتم إعلان نتيجة التصويت بالخارج اليوم أو غدا.

وقد وجهت العديد من الانتقادات إلى اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة بسبب إعلان نتيجة التصويت في الخارج قبل بدء التصويت في الداخل.