أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها بعد حصولها على معلومات تقول إن عام 2012 شهد "ارتفاعا متصاعدا" في تنفيذ عقوبات الإعدام.

وشهد العراق تنفيذ هذه العقوبة بحق 129 شخصا العام الماضي، أي ضعف عدد الإعدامات في 2011 (68)، والعدد الأكبر على الإطلاق منذ العام 2005.

وبحسب منظمة العفو الدولية فإن عمليات الإعدام غالبا ما تنفذ بشكل جماعي ليصل العدد أحيانا إلى 34 إعداما.

وأفادت المنظمة أيضا أنها علمت بصدور 81 حكما بالإعدام "إلا أن العدد الحقيقي يمكن أن يصل على الأرجح إلى بضع مئات".

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان في تقريرها السنوي الصادر الأربعاء، إن 682 عقوبة إعدام تم تنفيذها العام الماضي في 21 بلدا، أي بزيادة شخصين عما سجل العام 2011. في المقابل، تراجع عدد أحكام الإعدام الصادرة (1722 حكما مؤكدا في 58 بلدا) مقارنة بتقرير العام 2011 (1923 في 63 بلدا).

لكن هذه الأرقام لا تشمل "آلاف الإعدامات" التي حصلت في الصين، وفق المنظمة التي أوضحت أن الإحصاءات سرية في هذا البلد "الذي يقوم بمفرده بإعدام أشخاص يفوق عددهم من يعدمون في بقية أنحاء العالم".

وتحدثت المنظمة أيضا عن حالات إعدام غير مؤكدة في إيران "تزداد معها الأرقام الرسمية (314 حالة) بنحو 75 في المائة".

وتحتل إيران بعد الصين المرتبة الثانية ضمن الدول الأكثر تنفيذا لعقوبة الإعدام، يليها العراق والسعودية والولايات المتحدة.