أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفاد مصدر قضائي السبت أن النائب العام المصري أمر السبت بفتح تحقيق في اتهامات ضد الرئيس محمد مرسي بعدما نسبت إليه تصريحات تفيد بأن المخابرات المصرية أنشأت تنظيما من البلطجية.

وسبق أن نفى مكتب الرئيس المصري المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين أن يكون مرسي أدلى بتصريحات من هذا النوع.

وجاءت التصريحات محور البلاغ على لسان أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط ذي المرجعية الإسلامية الذي قال "سمعت هذا من الرئيس شخصيا في آخر لقاء (...) قال إن هناك تنظيما أنشأته المخابرات العامة من عدة سنوات قوامه 300 ألف بلطجي منهم 80 ألفا في القاهرة فقط، وسلمته إلى المباحث الجنائية التي سلمته إلى أمن الدولة" مضيفا "أنا أنقل الأرقام هذه عن لسان رئيس الجمهورية".

وورد كلام ماضي في مقطع فيديو له أثناء لقاء ثقافي للحزب في نهاية مارس الماضي.

واتهم ماضي هذا التنظيم المزعوم بالمسؤولية عن أحداث العنف الأخيرة في مصر.

وقال المصدر القضائي إن "النائب العام المستشار طلعت عبدالله أمر بالتحقيق في البلاغ".

وقدم المحامي المستقل عبدالرحمن الأقصري البلاغ ضد مرسي، واتهم فيه الرئيس وماضي "بتشويه صورة المخابرات العامة والإساءة لسمعتها والنيل منها"، حسب المصدر القضائي.

وفتح النائب العام، الذي عينه مرسي، التحقيق أخيرا في بلاغات ضد معارضين للرئيس كان آخرهم مجموعة من الناشطين السياسيين والإعلاميين المعارضين.

وللنائب العام الحق في رفض أو حفظ البلاغات، لكن يمكنه إحالتها إلى محققين من النيابة الذين يمكنهم بدورهم توجيه الاتهامات أو حفظ البلاغات برمتها.