أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن رجل الأعمال السوري نوفل الدواليبي، المقيم في السعودية، تشكيل "حكومة انتقالية استجابة لمطالب المعارضة السورية".

ومن باريس، قال الدواليبي،الخميس، إنه سيعلن عن أسماء الأعضاء الـ35 في الحكومة الجديدة، والذين أكد أنهم سوريون من الداخل بين عسكريين ومدنيين، "بعد بضعة أيام وذلك لأسباب أمنية".

وتتمثل أهداف هذه "الحكومة الانتقالية" في تسليح المقاتلين، والعمل على "تدخل عسكري دولي مباشر"، وضمان "عودة الأمن والاستقرار إلى سوريا"، وفقا للدواليبي.

وأضاف الدواليبي في مؤتمر صحفي عقده في أحد الفنادق "قررنا إبدال الهيئات الحالية بهيئة تنفيذية تنسق عمليات الفرق المقاتلة من أجل الحرية استجابة لإرادة الشعب السوري صاحب السيادة"، طبقا لوكالة الأنباء الفرنسية.

غير أنه لم يوضح كيف ستنسق هذه الهيئة عملها مع المجلس الوطني السوري الذي يرأسه برهان غليون، والذي يعتبر الهيئة السياسية الأكثر تمثيلا للمعارضة السورية.

وأكد الدواليبي أن العديد من أعضاء المجلس الوطني السوري و"الجيش السوري الحر" يدعمون حكومته، بينما يخضع آخرون إلى "ضغوط".

لكن قائد الجيش الحر رياض الأسعد رفض تأييد الجماعة الجديدة، وقال إن "ظهور كتل سياسية جديدة سيؤدي إلى تشويش الوضع"، مؤكدا أن الجيش السوري الحر معني فقط بالوضع العسكري، وفقا لرويترز.

كما اتهم الدواليبي المجلس الوطني أنه "لم يثبت أن هيئته تمثل الشعب السوري والثورة".

من جانبه، قال عضو المكتب التنفيذي في المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا إن إعلان الحكومة الانتقالية المتوقع لن يؤدي إلا إلى تعقيد الأمور.

ونوفل الدواليبي هو نجل آخر رئيس وزراء سوري، معروف الدواليبي، قبل تسلم حزب البعث السلطة.