نفى عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الأحمد الأحد تلقي السلطة الفلسطينية دعوة بشأن عقد قمة مصغرة لبحث ملف "المصالحة" الفلسطينية، مشيرا إلى أن هناك دول عربية تعرقل المصالحة، وتدعم الانقسام، على حد تعبيره.

وأعرب الأحمد، في حديث خاص إلى "سكاي نيوز عربية"، عن اعتقاده بعدم الحاجة إلى عقد اجتماع قمة عربي من أجل المصالحة.

وكان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة قد دعا خلال القمة العربية الأخيرة بالدوحة إلى عقد قمة عربية مصغرة في مصر لإنجاز المصالحة الفلسطينية.

إلى ذلك تحدثت تقارير عن رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس المشاركة في القمة العربية المصغرة، في حال حضور رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مع الرؤساء والقادة العرب.

وأفاد مراسلنا نقلا عن مصدر مقرب من عباس، قوله إنه يفضل عقد القمة بحضور الرئيس المصري وأمير قطر ومن يرغب بالحضور من الرؤساء العرب، على أن تعقد اجتماعات لاحقة للجان من حركتي فتح وحماس لإتمام ما تقرره هذه القمة المصغرة.

من جهة أخرى قالت مصادر في حركة حماس، إن المكتب السياسي للحركة عقد اجتماعا في القاهرة، ومن المتوقع أن تكون انتخابات المكتب السياسي لحماس موضوعَ الاجتماع.

وكان رئيس المكتب السياسي خالد مشعل، قد توجه إلى القاهرة على رأس وفد من الحركة لبحث تطورات ملف المصالحة الفلسطينية.