أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استنكر وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، الثلاثاء، زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى جزيرة أبو موسى، مؤكدين أنها تشكل "استفزازا وانتهاكا لسيادة دولة الإمارات".

وجاء في بيان عقب اجتماع استثنائي للمجلس الوزاري الخليجي في الدوحة، أن دول المجلس "تستنكر بشدة زيارة الرئيس الإيراني إلى جزيرة أبو موسى باعتبارها عملا استفزازيا وانتهاكا صارخا لسيادة الإمارات العربية".            

كما اعتبر المجلس في ختام الاجتماع، الذي عقد بدعوة من الإمارات، أن الزيارة التي قام بها أحمدي نجاد الأربعاء الماضي "تتناقض مع سياسية حسن الجوار التي تنتهجها دول الجوار في التعامل مع إيران، ومع المساعي السلمية التي دأبت دول المجلس بالدعوة إليها من أجل حل قضية احتلال الجزر".

وترفض طهران حق الإمارات في جزيرة أبو موسى وجزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى التي تسيطر عليها منذ العام 1971.

من ناحية أخرى، أعربت الولايات المتحدة عن دعمها دعوة الإمارات إلى حل النزاع عبر التفاوض أو من خلال اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، حسب ما جاء في بيان للمتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر.

وأضاف أن واشنطن تحث طهران على "التجاوب مع مبادرة الإمارات العربية المتحدة".

وانتقد المتحدث الأميركي أيضا زيارة أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى. وقال إن "مثل هذه الأعمال (...) لا تعمل إلا على تعقيد الجهود الرامية لحل المشكلة".