أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في خطاب بمناسبة عيد الجيش الثلاثاء إن إيران تؤيد التعاون لحفظ السلام في الخليج، لكنها ستدافع "بتصميم" عن سلامة أراضيها من أي "اعتداء".

وأكد أحمدي نجاد إن "الشعب الايراني يؤيد الاعتدال والسلام (..) لكن العالم يجب أن يعرف أن إيران سترد بتصميم على أي عدوان على وجود إيران ووحدة وسلامة أراضيها".

ومن دون أن يشير بوضوح إلى عودة التوتر مع الدول العربية الخليجية على خلفية زيارته لجزيرة أبو موسى، إحدى ااجزر الثلاث التي سيطرت عليها إيران غداة انسحاب البريطانيين عام 1971، وتؤكد الإمارات سيادتها عليها، قال الرئيس الإيراني إن "التعاون وحده" يمكن أن يضمن أمن المنطقة "الحساسة جدا".

وانتقد أحمدي نجاد مجددا "التدخلات الأجنبية التي لا تجلب سوى عدم الأمان والانقسامات"، ملمحا إلى تواجد قوات أميركية في عدد من دول الخليج.

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد قدمت شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة بعد زيارة أحمدي نجاد إلى جزيرة أبو موسى، فيما اعتبرها وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان عملا قد يمس الأمن والسلم الدوليين.