افتتحت الأمم المتحدة بالمغرب مكتبا للتدريب ومكافحة الإرهاب في أفريقيا، التي تشهد عنفا متطرفا متصاعدا.

أخبار ذات صلة

18 عاما على "الفاجعة".. المغرب يحبط عشرات الهجمات الدموية

وحذر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة من أن التهديدات الإرهابية تجتاح بعض مناطق القارة، قائلا إن القارة "ليست فقط موقع المقاتلين الإرهابيين الأجانب العائدين، بل إنها أصبحت أيضًا موطن الإرهابيين الذين شنوا العام الماضي وحده نحو 7108 هجمات أسقطت 12519 ضحية".

وأضاف أن مكتب الأمم المتحدة في الرباط سيسعى إلى "توحيد الجهود للتعامل مع التهديد الإرهابي المعقد والمتطور".

وقال فلاديمير فورونكوف وكيل الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، معلقا إن المكتب "سيسمح للأمم المتحدة بتعزيز قدرات دول أفريقيا، خاصة في منطقة غرب أفريقيا والساحل، حيث تهدد الجماعات الإرهابية الاستقرار والسلام".