أدى تساقط أمطار غزيرة في لبنان إلى غرق شوارع أساسية في العاصمة بيروت وضواحيها بمياه الأمطار ومياه الصرف الصحي، فطافت الشوارع في مشهد يتكرر سنويا مع موسم الأمطار.

وتظهر لقطات مصورة طريق مطار بيروت الدولي والشويفات وخلدة جنوب بيروت، والطريق السريع في جل الديب ونهر الكلب وجونيه شمال العاصمة، غارقة بالمياه وسط زحمة سير خانقة وسيارات عالقة.

وفي جبل لبنان والبقاع شرقي البلاد وبلدات عدة في الشمال اللبناني، بدا المشهد كطوفان المياه، الذي اجتاح الشوارع.

وأدى طوفان الشوارع إلى غضب شعبي على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر مستخدمون ان ما يجري يتكرر كل عام من دون أي محاسبة، وأن الدولة "فاشلة في معالجة مياه الصرف الصحي وتنظيف المجاري والمسارب قبل كل هطول للمطر".

وشارك مغردون هاشتاغ #لبنان_يغرق، ونشروا صورا من مختلف المناطق اللبنانية التي تظهر حجم التقصير الرسمي "السنوي".

من جهته، علق المكتب الإعلامي لوزارة الأشغال العامة والنقل، على تناول بعض وسائل التواصل الاجتماعي فيديوهات وصفها البيان بـ "المركبة والقديمة" لفيضان مياه الأمطار على معظم الطرقات العامة والأنفاق.

وقال بيان المكتب الإعلامي "إن الورش الفنية المخصصة لتصريف مياه الأمطار على الأوتوسترادات الدولية، فتحت مختلف الأقنية والمشاريع المخصصة لتصريف مياه الأمطار".

أخبار ذات صلة

العاصفة تضرب.. سوريا والأردن ولبنان على "الجبهة الثلجية"
دول الشام في "مهب العاصفة".. وتحذيرات من الصقيع

 وبرر البيان ما حصل في الشوارع بالقول إن "نسبة كمية الأمطار التي تساقطت، بحسب مصلحة الأرصاد الجوية في مطار رفيق الحريري الدولي، بلغت شمال بيروت وصولا الى جونية، 30 ملم في أقل من ساعة، في حين قدرت في المنطقة الجنوبية من المطار إلى منطقة خلدة ب 12 ملم، بالإضافة إلى أن كثافة المياه في بعض المناطق المجاورة للأوتوستراد الدولي، تسببت بسيول جارية باتجاه الأوتوستراد في منطقة جونية".

وشدد البيان على أن "ورش الوزارة في حال طوارىء وتأهب على الأوتوسترادات".

وأثار هذا البيان سخرية المغردين الذين اعتبروا ان الوزارة "تعيش في عالم اخر"، وتعيد نشر البيان نفسه كل عام في محاولة لتبرير التقصير الكبير مع بدء فصل الشتاء".

وقال آخرون إن "هذه السلطة لا تؤتمن على شيء بفعل هشاشتها وإفلاسها وإصرارها على عدم تحملها للمسؤولية".

ولفت البعض إلى أن "السلطات في لبنان تهربت من مسؤوليتها المباشرة أو غير المباشرة عن انفجار بيروت الكارثي، فكيف يمكن لها أن تتحمل بعضا من المسؤولية في معالجة الفيضانات في الشوارع".