بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأربعاء، مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتنميتها في مختلف الجوانب، إضافة إلى المستجدات في المنطقة وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

واستعرض الشيخ محمد بن زايد خلال اتصال هاتفي تلقاه من رئيس الوزراء السوداني تطورات انتشار جائحة كورونا وسبل مواجهة تداعياتها وجهود البلدين والمجتمع الدولي في الحد من آثارها على المستويات الإنسانية والصحية والاقتصادية.

وهنأ الشيخ محمد بن زايد، حمدوك، باتفاق السلام الذي وقعته مؤخرا الحكومة السودانية في جوبا، متطلعا إلى أن يشكل خطوة مهمة نحو تعزيز الأمن والاستقرار والسلام في السودان، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

أخبار ذات صلة

ترحيب إماراتي باقتراب رفع السودان من "قائمة الإرهاب"
حمدوك يؤكد حرص السودان على تعزيز العلاقات مع الإمارات

وأكد ثقته في قدرة الشعب السوداني على المضي قدما نحو السلام وصناعة مستقبل مشرق لأبنائه يقوم على أسس التعايش والتسامح والتعاون المشترك.

وأكد الشيخ محمد بن زايد موقف دولة الإمارات العربية المتحدة الثابت في دعم السودان في كل ما يحفظ سلامته وأمنه واستقراره ويحقق تطلعات شعبه إلى التنمية والسلام والازدهار.

من جانبه، أعرب رئيس وزراء السودان عن بالغ شكره وتقديره للدعم المتواصل الذي تقدمه دولة الإمارات للسودان في مختلف الظروف، مؤكدا عمق العلاقات الإماراتية-السودانية ومتانة الروابط التي تجمع شعبي البلدين.

كما ثمن مواقف الشيخ محمد بن زايد ومبادراته لإرساء أسس السلام والاستقرار في المنطقة لما فيه خير شعوبها أمنا وتنمية وازدهارا.