أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" في بغداد، بإقدام مجموعات موالية لميلشيات الحشد الشعبي، على إحراق جميع المقار الحزبية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود بارزاني في العاصمة العراقية، السبت.

وجاء هجوم المجموعات على مقار الحزب الديمقراطي الكردستاني على خلفية تصريحات لهوشيار زيباري، القيادي الابرز في الحزب وخال زعيمه مسعود بارزاني، والتي دعا من خلالها إلى تطهير المنطقة الخضراء في بغداد من الميليشيات على حد تعبيره.

ولم يصدر أي رد فعل رسمي من جانب الحزب الديمقراطي الكردستاني حتى الآن.

وسبق أن وجه زيباري اتهاما ضمنيا لفصائل في الحشد الشعبي بالوقوف وراء القصف الذي طال مطار أربيل في 30 سبتمبر الماضي.

أخبار ذات صلة

ميليشيات عراقية تعرض الهدنة ووقف الهجوم ضد المصالح الأميركية
سقوط صواريخ قرب مطار أربيل.. و"الحشد الشعبي" يعلق
بيان عاجل من الجيش العراقي بعد الهجوم الصاروخي على أربيل
سقوط صواريخ على أربيل.. وأصابع الاتهام تشير إلى الحشد وإيران

وأصدرت ميليشيات الحشد الشعبي في العراق بعد ذلك بيانا علّقت فيه على الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار عاصمة إقليم كردستان العراق.

وقالت الميليشيات المنضوية تحت لواء القوات الحكومية، إنها تعرب عن "أسفها واستغرابها لبعض ردود الأفعال المتسرعة"، في إشارة إلى تحميل حكومة الإقليم الميليشيات مسؤولية القصف.

وأضافت أن "المنطقة التي انطلقت منها الصواريخ باتجاه أربيل تعتبر منطقة فراغ غير مسكونة، وتقع بين مثلث يحيط به الجيش وقوات الحشد الشعبي من أبناء الشبك وقوات البيشمركة (القوات الكردية)".

وأشارت إلى أنه تم فتح تحقيق في الحادث، موضحة أنه سيتم مراجعة سجلات كاميرات المراقبة في المكان لمعرفة من أين جاءت السيارة المحملة بالصواريخ.