التقى نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني محمد حمدان دقلو "حميدتي"، الخميس، رئيس الحركة الشعبية شمال عبد العزيز الحلو، بحضور رئيس لجنة الوساطة الجنوبية توت قلواك.

وأوضح دقلو أن اللقاء يهدف إلى كسر الجمود في المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية شمال، مؤكدا استعداد الوفد الحكومي لمواصلة التفاوض من أجل تحقيق السلام والاستقرار في السودان.

واعتبر نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، أن اللقاء خطوة كبيرة نحو دفع مسار التفاوض بغية الوصول إلى السلام الشامل.

ودعا حميدتي، رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد محمد نور، للانضمام للمفاوضات في أقرب وقت ممكن.

وقال : "كلنا نعمل سويا من أجل تحقيق شعار الثورة المتمثل بالحرية والسلام والعدالة"، مؤكدا أنه "لا وجود لأي خلاف بين الحكومة والحركة وإنما هي سحابة صيف قد مرت".

أخبار ذات صلة

بعد موجة غضب.. مؤتمر لحل أزمة شرق السودان
الأفراح تتواصل بعد توقيع اتفاق سلام السودان

 

أخبار ذات صلة

بعد اتفاق سلام السودان.. أول اجتماع للحكومة والجبهة الثورية

وشدد دقلو على ضرورة تحقيق العدالة والمساواة بين كافة أبناء الشعب السوداني، مضيفا "من أجل وحدة السودان يجب أن نكون جميعا على قلب رجل واحد وإرادة قوية واحدة لبناء السودان الجديد".

وأعرب عن شكره وتقديره لرئيس جنوب السودان، سلفا كير ميارديت ولرئيس وأعضاء لجنة الوساطة الجنوبية لما بذلوه من جهود مقدّرة من أجل إحلال السلام في السودان.

من جانبه، وصف رئيس الحركة الشعبية اللقاء بأنه كان وديا وإيجابيا، وسيمهد الطريق لمواصلة التفاوض من أجل تحقيق السلام والاستقرار وبناء السودان الجديد.

وبدوره، أعرب قلواك التزام الحكومة والحركة بالعودة لطاولة المفاوضات في أقرب وقت ممكن، لافتا إلى أنه تم تخطي كافة العقبات التي كانت تعترض استئناف التفاوض.