سكاي نيوز عربية - أبوظبي

دانت الرئاسة العراقية والبرلمان، الثلاثاء، بأشد العبارات الاعتداء التركي بالطائرة المسيرة على منطقة سيدكان الحدودية، والذي أسفر عن مقتل آمر اللواء الثاني بالمنطقة الأولى في قيادة قوات حرس الحدود وآمر الفوج الثالت وإصابة آمر الفوج الأول وضابط استخبارات واثنين من المنتسبين المرافقين لهم.

واعتبر الناطق باسم الرئاسة العراقية في بيان أن الخروق العسكرية التركية المتكررة للأراضي العراقية انتهاكاً خطيراً لسيادة العراق، داعياً إلى إيقاف كافة العمليات العسكرية التي من شأنها المساس بعلاقات حسن الجوار، والركون إلى الحوار والتفاهم لحل المشاكل الحدودية بين البلدين الجارين.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن الجيش العراقي عن مقتل ضابطين بقوات حرس الحدود بقصف جوي، شنته طائرة تركية مسيرة على سيارات تابعة للمؤسسة العسكرية، قرب بلدة سيدكان، شمال شرقي أربيل.

من جانبه، قال النائب الأول رئيس مجلس النواب كريم الكعبي إن الاعتداءات التركية تعد انتهاكا صارخا لجميع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

أخبار ذات صلة

باعتداء تركي سافر.. مقتل قادة بحرس الحدود العراقي

 ودعا الكعبي مجلس الأمن الدولي إلى التدخل العاجل لوقف الانتهاكات التركية.

وطالب الكعبي الحكومة باستدعاء السفير التركي وتسليمه رسالة احتجاج شديد اللهجة، مشددا على أن تكرار التجاوزات التركية تعد انتهاكا صارخا لجميع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، داعيا مجلس الأمن الدولي بالتدخل العاجل لوقف الانتهاكات المتكررة والتأكيد على احترام مبادئ حسن الجوار.

وسبق أن استدعت بغداد مرتين السفير التركي احتجاجا على غارات لأنقرة على أراضيها.