سكاي نيوز عربية - بيروت

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، الثلاثاء، وقوف مصر إلى جانب الشعب اللبناني في محنته، التي خلفها انفجار مرفأ بيروت الهائل الذي أتى على معظم الميناء وخلف 171 قتيل وأكثر من 6 آلاف جريح.

وقال شكري عقب لقاءه الرئيس اللبناني، ميشال عون، في بيروت: "مصر ستكون دائما السند، ونحن متضامنون مع لبنان. إننا مستعدون للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني الشقيق، ولدينا ثقة بقدرته على تجاوز الأزمة ومواجهة التحديات التي فرضها تفجير المرفأ".

وشدد الوزير المصري على ضرورة العمل على مواجهة التحديات الإنسانية التي خلفها الإنفجار واحتياجات الإعمار.

وقال شكري: "هناك تراكمات سببت الكثير من المعاناة والتحدي، ومن الضروري العمل على الأولويات الخاصة للشعب اللبناني وإعادة الإعمار".

أخبار ذات صلة

وصول الموجة الثالثة من الجسر الجوي المصري إلى لبنان
السيسي يوجه بفتح جسر جوي لإرسال مساعدات عاجلة للبنان

وبشأن المساعدات المصرية، قال شكري: "إننا نكثف الجهود في المجالات كافة، ونوفر الجسر الجوي للمساعدات الإغاثية والإنسانية كالجسر البحري لإعادة الإعمار.

وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي وجه، السبت، بفتح جسر جوي لاستمرار تقديم المساعدات إلى الشعب اللبناني.

وأكد السيسي "تضامن مصر حكومة وشعبا مع الأشقاء في لبنان"، و"الاستعداد لتسخير كافة الإمكانات لمساعدة ودعم لبنان في محنته".