سكاي نيوز عربية ووكالات

نفت قيادة العمليات المشتركة في العراق، الثلاثاء، أن يكون منفذ جريشان الحدودي بين العراق والكويت، تعرض لعمل تخريبي.

وقال الناطق باسم العمليات المشتركة، تحسين الخفاجي، إن ما تناقلته بعض وكالات الأنباء، عن حدوث عمل تخريبي عار عن الصحة.

وفي وقت لاحق، نفت رئاسة الأركان العامة للجيش الكويتي ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام المختلفة حول تعرض أحد المراكز لهجوم تخريبي على الحدود الكويتية الشمالية وتؤكد بأن الحدود آمنة ومستقرة.

وكانت وكالة رويترز للأنباء قد نقلت عن مصادر أمنية عراقية بأن انفجارا قرب معبر جريشان الحدودي استهدف مساء الاثنين قافلة تنقل معدات للقوات الأميركية.

أخبار ذات صلة

سقوط صاروخ على مطار بغداد.. ولا خسائر بشرية

ولم يتضح على الفور ما إذا كان أي جنود أميركيين موجودين في القافلة أو ما إذا كان أي شخص قد أصيب في التفجير الذي وقع قبيل الساعة التاسعة مساء بتوقيت بغداد (1800 بتوقيت غرينتش).

وقالت المصادر الأمنية العراقية إنه يتم تحميل المركبات بانتظام بالمعدات العسكرية عند المعبر ويتم عادة تحميل أو تفريغ الحمولة قبل دخول العراق أو الخروج منه، مضيفة أن القوات الأميركية متعاقدة مع شركات أجنبية لتوفير الأمن بالمنطقة.

أخبار ذات صلة

بغداد تنفي مشاركة أميركية بعملية حزب الله والكاظمي لن يعتذر

وكان مصدر أمني ذكر في وقت سابق أن الانفجار من تنفيذ جماعة عراقية مسلحة استهدفت قاعدة عسكرية أميركية قرب المعبر بتهريب عبوة ناسفة إلى القاعدة وأن بعض العاملين فيها أصيبوا.

وناقضت تلك الرواية مصادر أمنية أخرى قالت إن قافلة تعرضت للهجوم وليس القاعدة، بينما قالت السفارة الأميركية في الكويت إنها تتحرى الأمر.

وأعلنت جماعة عراقية مسلحة غير معروفة تطلق على نفسها اسم أصحاب الكهف مسؤوليتها عن الهجوم ونشرت مقطعا مصورا يظهر فيه انفجار عن بعد. وقالت إنها تمكنت من تدمير معدات عسكرية أميركية وأجزاء كبيرة من المعبر.