سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قال مدير التوجيه المعنوي في الجيش اللبناني، العميد علي قانصوه، الخميس، إن الجيش كلّف الشرطة العسكرية بمتابعة التحقيقات الخاصة بانفجار مرفأ بيروت، الثلاثاء، الذي قتل فيه العشرات وأصيب الآلاف، لافتا إلى استمرار غلق منطقة الانفجار ومتابعة عمليات البحث عن الضحايا والمفقودين.

وأضاف العميد علي قانصوه في مؤتمر صحفي في العاصمة اللبنانية، أن الجيش مستمر في عزل المنطقة التي طالها انفجار المرفأ.

وأوضح أن الجيش كثف من عمليات البحث عن الضحايا والمفقودين، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية ستقوم بإجراء فحوص الحمض النووي "دي إن إيه"، لذوي المفقودين، للتأكد من هويات الضحايا.

وكان وزير الصحة اللبناني، حمد حسن، قد أعلن في وقت سابق أن هناك 80 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين من جراء الانفجار الهائل.

انتشال شخص حيا من تحت الأنقاض في بيروت

أخبار ذات صلة

إعلان بيروت "مدينة منكوبة".. وعدد القتلى يرتفع مجددا

وبعيد وقوع الكارثة، أعلن مجلس الدفاع الأعلى بلبنان حالة الطوارئ لمدة أسبوعين في بيروت، التي أعلنها مدينة منكوبة.

وهزّ الانفجار كل أنحاء العاصمة اللبنانية وطالت أضراره كل الأحياء وصولا إلى الضواحي، وتساقط زجاج عدد كبير من المباني والمحال والسيارات.

وفي أحدث حصيلة، قالت السلطات إن 137 لبنانيا قضوا في الكارثة، بينما ارتفعت حصيلة المصابين إلى فوق 5 آلاف.